دبي تولد الطاقة من النفايات !!

دبي تولد الطاقة من النفايات !!

تعتزم دبي تولد الطاقة من النفايات حيث سيقوم تحالف يضم شركات Dubal Holding و Itochu Corporation و Hitachi Zosen Inova و Besix Group و Tech Group بتطوير أحد أكبر منشآت الطاقة من النفايات (EfW) في العالم في دبي، لبناء وتشغيل مشروع بقيمة 4 مليارات درهم بموجب فترة امتياز مدتها 35 عامًا مع بلدية دبي.
سيعالج مركز دبي لمعالجة النفايات، 5666 طنًا من النفايات الصلبة البلدية التي تنتجها دبي يوميًا، وسيتم تحويل مجموعه 1.900.000 طن من النفايات سنويًا إلى طاقة متجددة، كما سيتم تغذية ما يقرب من 200 ميجاواط من الكهرباء المولدة في الشبكة المحلية كطاقة نظيفة. 
سيكون للمنشأة القدرة على معالجة ما يصل إلى 45% من النفايات البلدية الحالية في دبي، تماشياً مع أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة (SDGs)، مما يقلل بشكل كبير من حجم النفايات البلدية في مدافن النفايات، وستساهم المنشأة في تحقيق الأهداف التي حددتها بلدية دبي في تقليل حجم النفايات البلدية، وتطوير مصادر طاقة بديلة بالإضافة إلى المساهمة في إدارة النفايات المستدامة والصديقة للبيئة في الإمارة وتحقيق الأهداف المحددة في استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050.
تم الانتهاء من اتفاقيات القرض الخاصة بتمويل المشروع، التي تبلغ 900 مليون دولار، مع بنك اليابان للتعاون الدولي والمؤسسات المالية التي من ضمنها بنك سوسيتيه جنرال وبنك KfW IPEX وبنك ستاندرد تشارترد وبنك سوميتومو ميتسوي وبنك ميزوهو وبنك سيمنز وبنك كريدي أجريكول. 
يتم تنفيذ المشروع من قبل شركة Besix Middle East و Hitachi Zosen Innova، وفي وسط البناء سيتم نشر 2500 عامل، وسيستخدم الموقع ما يصل إلى 16 رافعة برجية، بما في ذلك أكبر الرافعات البرجية في العالم لتركيب المعدات داخل المصنع.
تعتبر تقنية الطاقة من النفايات أكثر التقنيات أمانًا وفعالية لمعالجة النفايات الصلبة على نحو مستدام، وفي عام 2016، أنتجت مدن العالم أكثر من ملياري طن من النفايات الصلبة، وفقًا للبنك الدولي، وبحلول عام 2050، من المتوقع أن يرتفع هذا الرقم بنسبة 70% إلى 3.4 مليار طن.
قال خالد آل مالك العضو المنتدب لدبي القابضة: ​​”إن هذا الاستثمار الكبير من قبل مجموعة الشركات بناءً على اتفاقية مع بلدية دبي، يسلط الضوء على الثقة الدولية في سوقنا وجاذبية دبي المستمرة في جذب الاستثمار الأجنبي المباشر، على الرغم من المناخ الاقتصادي العالمي الأكثر صعوبة”.

اترك تعليقاً